بداياتي في التصوير| الجزء الأول

IMG_0104

مرحباً يا أصدقاء🙂 بداية أنوّه أن هذه التدوينة (والسلسلة القادمة منها بإذن الله) ليست تعليمية بتاتاً البتة ولن أقول أني مبتدئة في التصوير فأنا لم أبدأ بعد، لا أملك خبرة كافية في التقنيات ولم أعي بعد كيفية الاستفادة من الإضاءة المتاحة، كما أنني أحتاج الكثير من الوقت لأتمكن من ترتيب عناصر الصورة بشكل جيد، صديقتنا (أروى) لديها تدوينة ممتازة في هذا الموضوع بعنوان (8 أسرار لتصوير احترافي) اطلعوا عليها واستمتعوا❤

نأتي الآن للمغزى من التدوينة، كنتُ منذ صغري أعشق تأمل الصور خاصة تلك التي تُعطي أحاسيس ملتقط الصورة، أحب السعادة التي تجلبها وإن كانت مزيفة، لكني لم أفكر بالتجربة أبداً حتى تعرفت على الجميلة (لجين) ومن خلال مدونتها لم أجد الأمر معقداً وقررتُ حينها أن اهتم أكثر بصوري، وأعني الصور التي استخدمها في مدونتي بشكل خاص، كنتُ بحاجة إلى:

استمر في القراءة

قائمة مدوناتي المفضلة

مدونات أحبها

في يومٍ ما قررتُ اكتشاف مدونات جديدة وحين وجدتُ بعضها قررتُ مشاركتهم معكم، لن أذكر عمالقة التدوين المفضلين لديّ أمثال (أروى العمراني) و(نوال القصير) فهم في غنىَ عن التعريف بهم (ما شاء الله) وهما من أوائل المدونات التي تابعتها❤ القائمة في الأسفل لمدونات بدأت في متابعتها منذ عهد قريب وأحببتهم كثيراً، ونبدأهم بـ:

استمر في القراءة

ألعاب أوّاب | 9-12 شهر

IMG_0703

ما كتبتُهُ هنا نتاج تجربةٍ شخصية، من خلال مراقبتي لطفلي أثناء لعبه وُلِدت هذه التدوينة، لن أتطرق فيها إلى المهارات التي يمتلكها الأطفال في هذه المرحلة العمرية ولا عن كيف يمكن تنميتها، أعلم جيداً (ويجب أن تعلمي عزيزتي الأم) الأطفال مختلفون ومهاراتهم متفاوتة قد يتفوق طفلك في جانب ويتفوق طفلي في جانب آخر، أردتُ التوثيق فقط، وربما إعطاء لمحة خفيفة لأم جديدة محتارة كيف تُسلي صغيرها🙂

استمر في القراءة

وأكملتْ عامها الرابع

IMG_0243

انتظرتُ كثيراً نشر هذه التدوينة لأخبركم أن جوانا لم تعد طفلتي فقط بل وصديقتي أيضاً، إنها شخصٌ ألجأ إليه حين أُريد التحدث في أمورٍ لا أريد لأحد معرفتها، أعلم أنها لا تعي نصف ما أقول لكنها تفهم النصف الآخر وتعرف كم أبدو حزينة، تُظهر عطفها وحبها لي بترك جميع ألعابها أو أياً ما كانت منشغلةً به لتغمرني بحضنها الصغير وقُبلتها الناعمة وعبارتها الشهيرة (مافي مشكلة)

جوانا تتحدث كثيراً وتحكي القصة بأدق تفاصيلها (ماشاء الله) اذكر مرة كنا في سوبرماركت وفي طرفه محل ألعاب صغير، خرجت هي مع والدها للسيارة وذهبتُ على عُجالة لأشتري لها لعبة جديدة، وحين عُدتُ للسيارة انهمرت عليّ بالأسئلة (من فين جبتيه؟ كان فيه أشكال تانية ولا بس هادا؟ ايش قالك الرجال؟ بكم اشتريتيه؟ مين أعطاكي الفلوس؟ كيف دورتي ولقيتيه؟ لمين هذه اللعبة؟ عادي ناخدها البيت؟ طيب عادي ناخدها عند سيدو؟) إضافة لذلك هي تحب وضع سبب لكل شيء أكان له علاقة أم لا، حين ترفض شيئاً تحرص على ذكر سببٍ يُعلل رفضها، طلبتُ منها ذات مرة أن تأكل الخيار لكنها رفضت ذلك قائلة (ما أبغا عشان رجولي توجعني!)O_o عشقها لسماع التفاصيل وسردها واهتمامها بتعليل المواقف يُدهشني، هل تخصص والدها في المحاماة له علاقة بهذا الأمر؟😎

استمر في القراءة

كتب جوانا – الجزء الثاني

IMG_0136[1]

سبق أن كتبت تدوينة (كتب لجوانا الصغيرة) حين قاربت بلوغ عامها الأول، تطورت مكتبتها منذ ذلك اليوم حتى أن معظم كتبها الآن من اختيارها تماماً ودون تدخل مني، صغيرتي ستُكمل الأربع سنوات قريباً إن شاء الله، ووجب عليّ مشاركتكم مكتبتها الجميلة

استمر في القراءة

وأكمَل عامهُ الأول

one year old

من الواضح أن أوّاب يعي أكثر مما يتكلم، كلماته لم تتجاوز (ماماما)، (بابابا) و (تاتاتا) والأخيرة يقصد بها غالباً شقيقته الكُبرى (تيته جوانا)، لكنه ماشاء الله يفهم الكثير من الأوامر والدليل على ذلك هو تطبيقه لها، فمثلاً عندما أطلبه أن يُحضر الكرة سيلتفت حوله ليبحث عنها حتى إذا وجدها اعتدل قائماً منطلقاً نحوها ثم يُعطيني إياها، وهكذا لمعظم الأوامر الأخرى كـ (اضغط)، (افتح/ أغلق)، (انزل/ اصعد)، (قف/ اجلس)، (تعال) و (خذ/ أعطيني)

بشكل غير متوقع فقد بدأ فيلم الشجار بين الأخوة! وحين أقول شجاراً فأنا أعنيه حرفياً، شجاراً متضمناً تطاول بالأيادي وشد الشعر وكلمات ليست لطيفة😦 (الحاصل) أن جوانا فيما مضى كانت تهرب من أوّاب عندما تريد اللعب وحدها بألعابها الخاصة، حين بدا يحبو كانت تنتقل لغرفة بعيدة عنه وكان يستغرق وقتاً طويلاً حتى يصل إليها، وعندما أتقن الحبو أصبحت تلجأ للكنب والسرير حيث لا يصل إليها، الآن وقد أصبح قادراً (ماشاء الله) على تسلق الأماكن المرتفعة بكل سهولة فلم يعد لديها مكاناً تختبيء منه وأصبح يزعجها في كل مكان🙂 أظن هذا سبب شجارهما الدائم فهي (ماصارت تطيق منو حركة)! وهو يستمتع بتتبعها

ذكرتُ في تطورات الشهر الماضي أنه يحب (دف) الأشياء، ومازلت هذه لعبته المفضلة وقد تطور فيها بعض الشيء فحين يصطدم -لنقل الكرسي مثلاً- بالجدار لن يتركه ويتلفت لغيره كما كان يفعل بل يدور حوله ويحاول دفعه للجهة الأخرى وهكذا لايتوقف الازعاج حتى (اتنرفز من الصوت وأقوم اشيله! ) بالإضافة لذلك لديه لعبة جديدة وهي التسلق، لا يمكنه إخفاء سعادته حين يرى (الدَرَج) أي نوعٍ كان، سواء درج المنزل أو درج (الزحليقة) أو حتى درجاً مصنوعاً من العلب والمخدات!

استمر في القراءة

وأكمل شهره الحادي عشر

IMG_7321

هاقد أتى شهر المفاجئات! إذا كان لديك طفل في هذا العُمر فحاولي -رجاءًا- أن تُحسِني التصرف وتمالك الأعصاب وتهذيب الأخلاق، يتعلم الطفل في هذه المرحلة الكثير من والديه، يُمكنه التقاط أي حركة وتقليدها، أي تصرف تقومين به عاجلاً أو آجلاً ستُشاهديه في صغيرك

أوّابي يعي ما تعنيه كلمة (لأ!) ويعرف أن بكائه دوماً سيُحطم قلبي الصغير، فهو يبكي ويضمني بذراعيه القصيرتين في كل مرة انهره عن فعل شيءٍ ما، أحياناً تنكسر قوتي أمام ضعفه وأحياناً كثيرة أتشبث بكلمتي الصارمة🙂 ومن الجانب المشرق فهو طفلٌ مطيع (ماشاء الله) إذا سألتهُ أن يُعطيني ما بيده سيُعطيني، وإذا ناديتُهُ ليأتي سيأتي، وإذا طلبته أن ينزل سينزل، وبالمناسبة أصبح قادراً على النزول من الأماكن المرتفعة كالكنب مثلاً وحده ماشاء الله

تعلم صغيري حركات جديدة، بدأ بتحريك يديه مُلوحاً حين نقول (باي باي)، ويهز رأسه إيجاباً حين نقول (ايوا) ورفضاً حين نقول (لا لا لا)، كما أن قدميه تعلمت كيف يكون المشي، خطا خطوته الأولى الحمدلله، صحيح أن ثلاث خطوات هي أكثر مااستطاع القيام به إلا أنها تظل إنجازاً في حياته

لأوّاب ألعابه وتسليته الخاصة، فهو يحب إغلاق الأبواب المفتوحة والاختباء ورائها، تجذبه أي علبة فارغة ليضع بداخلها كل ما يُمكن ليداه التقاطه ثم تكتمل لعبته بإخراج ما وضعه في العلبة خارجاً، كما أن عشقه الجديد هو (دف الأشياء)! لم يسلم كرسي ولا صندوق ولا طاولة من (دفدفته) نقل شيءٍ من مكان لآخر هي قمة السعادة لديه في هذه الأيام وقمة الازعاج لنا😦 وكـ حل مبدئي (فرشنا) الصالة (موكيتاً)

 أما الازعاج الأعظم فهو تلك السنتان الصغيرتان التي أرهقت ليلنا وأبكت راحتنا، لا يستطيع النوم منها ولا أستطيع النوم منه، تبدو الليالي طويلة جداً حتى سئمت قدومها😦 جربت تهدئته بـ جل اللثة، العضاضة وقِطعُ الفاكهة المجمدة، سمحت له بـ عضِّ كل شيء! ولكن دون جدوى جميعها ليست لها نتائج مُرضية، باستثناء الرضاعة وخاصة أثناء الليل تُساعد في تهدئته كثيراً، وبالحديث عن الرضاعة مازلتُ مستمرة على الرضاعة الطبيعية بالرغم من جميع الأفكار التي تهدم رأسي حتى أبدأ فطامه، لكني بإذن الله سأستمر لأجله

الآن وقد بقي شهرٌ على إتمامه سنة بإذن الله أتعجب كيف مضت الأيام سريعاً على الرغم من السهر الذي أرَّقني طويلاً، أتعجب كيف تمكنتُ من النجاة من أعمال المنزل في نفس الوقت الذي أهتم فيه بطفلين يعتمدان بشكل كُلّي عليَّ وحدي، أتعجب كيف أصبحتُ أكثر صبراً وهدوءاً بوجود الكثير والكثير من المسئوليات والالتزامات و … التوبيخات! أحمد الله دوماً على هذه النعمة، وأحمدهُ على وجود ضحكات صغيرة تُعيد السعادة لروحي وقلبي، وأسأله سبحانه أن يرزق الجميع هذه البهجة، هذه الكائنات اللطيفة، ويرزقهم معها الصبر عليهم وعلى تربيتهم كما يُحب ويرضى

دمتم بخير أصدقائي

وأكمل شهره العاشر

الحمد لله سهر الليالي وأنين المساء قد أثمر بنتيجة فقد ظهرت سنتان صغيرتان في فكه السفلي زادت ابتسامته لطافة🙂 وبالحديث عن اللطافة، أوّابي يحب تقليد أي حركة بالفم نقوم بها، من تحريك اللسان يمنة ويسرة، زم الشفاه، صوت القُبلة، وجميع الأصوات الحمقاء المضحكة

بدأ صغيري يستوعب ماذا تعني كلمة (أعطيني لو سمحت) لذا يجب أن نتعامل معه بلطف، فحين (يفشخ) إحدى ألعاب أخته أجدها تركض مسرعة إليه لتنتزعها منه، حينها تبدأ الحرب الضروس، هو يجر اللعبة بكلتا يديه وهي تجرها وتضرب الأرض برجلها وكلاهما يتحدى الآخر من منا سيعلو صراخه😦 لكن اتدخل وأطلب من طفلتي أن تسأل أخاها بلطف (أعطيني لو سمحت) حينها يتحول لكائنٍ هاديء ويعطيها اللعبة دون أي مقاومة! هكذا ببساطة! المشكلة أن جوانا في كل مرة يأخذ لعبتها يحدث نفس الشجار! لماذا؟ لماذا لا تتعلم أن تطلب بلطف؟ لماذا؟

وفي المقابل هناك جانب غيرُ لطيفٍ بتاتاً البته وهو عشق هذا الصغير لمعرفة ما يوجد داخل الدواليب والأدراج وماذا يمكن أن يكون تحت السرير والكنب، يمكن أن نطلق عليه (حب الاستكشاف) إذا أردنا مصطلحاً إيجابياً ولكن أنا أُسميه (لقافة!)

لدى أوّاب شخصية اجتماعية فيما يبدو، فتقبلهُ للغرباء مريح لي جداً والحمد لله، طالما أن هناك شخصاً واقفاً يحمله سيكون سعيداً، كيف لا وهو في القمة، لكن جربوا وضعه على الأرض … قنبلة ليست سعيدة أبداً😦 والقنبلة ذاتها تحدث حين يراني اختفي عن ناظريه😦

والآن الخبر الصاعق الذي يؤرقني كل ليلة، طفلي لديه سوء تغذية! فـ وزنه أقل بكثير من المعدل الطبيعي، هذه العبارة التي قالتها لي طبيبة الأطفال تطعنني في اليوم مئة مرة، جربتُ هرس الطعام، اضافة الملح والبهارات، تقطيع الطعام بشكل أصابع،الحساء، الحلوى، فواكه، خضار، أرز، معكرونة، دجاج، سمك، باشاميل، فطائر والكثير الكثير … لكنه يأبى أن يتناول سوى القليييل جداً بعدها يرفض كل شيء وإن اجبرته ثار وصرخ! اركض خلفه في كل البيت وبيدي صحنه الصغير المليء بمختلف أنواع الطعام، أعطيتهُ الطعام في يده لعله يريد إطعام نفسه بنفسه، تغاضيتُ عن كل الفتات المتساقط في أرجاء المنزل، تمالكتُ أعصابي وأنا انظر للسجاد وهو ممتليء ببقعٍ من الحساء والفواكه اللزجة التي سقطت من فمه ثم هرسها بسيارته، لستُ أدري ماأفعل حتى أُعيد وزنه للمعدل الطبيعي، تأنيب الضمير لا يفارقني وكأن شيطاناً فوق رأسي يذكرني أنني المسؤولة عما يحدث وأني لم أبذل جهداً مضاعفاً في مساعدة صغيري😦

دعواتكم يا أصدقاء