أم لأول مرة

| مصدر الصورة |

أن يكون لديكِ طفل لا يعني امتلاكك (باربي) تستمتعين باللعب فيها ثم ينتهي الأمر، كلا! إن ذلك يعني (مافي نوم، مافي أكل، مافي راحة، مافي خرجات ومرجات، مافي وقت تحكي راسك) أو ربما أكثر قليلاً:mrgreen: لا أنوي بهذه التدوينة قطع النسل عن البشرية ولكنها نقاط أردتُ توضيحها حتى تستوعبي ماذا يعني أن تكوني أماً.

بعد ولادة جوانتي قررتُ أن أخوض تحدي الاهتمام بطفلتي وحدي، مر أسبوعان تقريباً وأنا أتحامل على نفسي وأُجبرها على الصبر والسهر والتعب، بالرغم من الآلام التي أصابتني بعد إبرة التخدير إلا أني أصررتُ على فعلي، كانت أمي تنام معي حتى تحمل ابنتي عني حين تبكي لتتركني أنعم ببعض الراحة إلا أني كنتُ استيقظ قبلها وأحمل طفلتي وأُخبر أمي أن تُكمل نومها ولا داعي للقلق!

لا أخفيكم أني كنتُ -ومازلتُ- أبكي ليالي كثيرة  فحين يوقظك أحدهم من نومٍ جاء بعد طول سهر ثم لا تعلمين هل ستحصلين على ذلك النوم ثانية لهو أمر مزعجٌ حقاً وكفيل بإظهار عصبيتك المكبوتة.

في كل مرة أريد فيها الاستحمام (أوسوس) بصوت بكاء ابنتي وتبدأ مخيلتي برسم أمور مرعبة بأنها قد تكون سقطت أرضاً أو اختنقت أو شيء من هذا القبيل، حمامي الذي كنتُ آخذ فيه نصف ساعة على الأقل بات ينتهي في دقيقتين حتى أطمئن على جوانا -والتي غالباً تكون في سابع نومه- !

أكثر نصيحة سمعتها منذ أن أنجبتُ طفلتي هي (نامي لما تنام بنتك) وهي أيضاً أكثر نصيحة (سحبت عليها)! لنكن واقعيين وقتي كله يذهب لابنتي حين تكون مستيقظة من رضاعة لتغيير حفاضات إلى اللعب معها والاستهبال، لكن عندما تنام أجدها فرصة ممتازة لأفعل ما لم أكن أستطيع فعله بوجودها كغسيل الحمامات أو كوي الثياب أو تنظيف المنزل وأشياء أخرى، بالرغم من التعب القاتل الذي أعانيه إلا أنها فرصتي الوحيدة لأقوم بعملي كـ ربّة منزل، عندما تنجبين طفلك الأول ستعي ما أقول.


دعوني أحدثكم عن أصعب مغامرة مرت بي وهي وضع جوانا النائمة على السرير دون أن تستيقظ، وضعها بأبطأ ما يمكن ثم تجهيز السرير ليلائمها وترتيب المخدات بهدوء في كل مكان حولها ثم محاولة إغلاق المصابيح دون إصدار أي (تكة) والدعاء حين تشغيل المكيف ألا يُفزعها صوته ثم التسلل خارجاً.

أن تتحولي يا فتاتي الصغيرة إلى أم يعني أن تتحولي إلى كائن لا يبالي بحاجاته الجسدية، أحياناً أنظر إلى الساعة وأجدها قد جاوزت الخامسة عصراً ثم أتسائل تُرى هل ذهبتُ إلى الحمام اليوم؟ هل تناولتُ شيئاً منذ استيقاظي؟ هل كنتُ واقفة طوال الوقت؟ نعم عزيزتي، فجأة ستشعرين أنك لا تعيشين حياتك ولا تتذكري متى آخر مرة حصلتِ فيها على بعض الوقت لنفسك، وحتى حين تفكرين بذلك يأخذك صراخ طفلك فـ تطيري ملبّية النداء.

– أن تُصبحي أماً يعني أن تأكلي بسرعة الريح قبل أن يبكي طفلك.

– أن تُصبحي أماً يعني أن تقوى حاسة السمع لديكِ فتستطيعين سماع صوت طفلك من الدور العلوي.

– أن تُصبحي أماً يعني تتمكني من استخدام المكنسة الكهربائية بمهارة دون أن تُبعدي طفلك عن ذراعك.

– أن تُصبحي أماً يعني أن يكون النوم والرضاعة مواضيعك المهمة التي تتحدثين فيها مع زوجك.

– أن تُصبحي أماً يعني أن تُنهي قراءة جميع مواضيع الأطفال حين يبدأ طفلك بالبكاء لتعرفي ماذا أصابه.

– أن تُصبحي أماً يعني أن تزداد قوتك الجسدية فتحملي طفلك وحقيبتك وحقيبة طفلك وجر عربته وجميع أغراضه دون أن يسقط شيءٌ منها أرضاً.

لكن الأهم من كل ذلك:

– أن تُصبحي أماً يعني أن تمشي سعيدة وأنتِ تعلمين أن الجنة تحت قدميك وطفلاً من الجنة بين ذراعيكِ.

هذه هي الأمومة، وهكذا هم الأطفال🙂

14 فكرة على ”أم لأول مرة

  1. بالفعل، مجهودكن جبار فقد رأيت شقيقتي وقد تغير حالها الى حال اخر بعد ولادة ابنها وأشفق عليها باستمرار على ما هي عليه. لكن دائما ما اقول لها: ” هي الجنة ببلاش :)” وعلمت كيف تعبت أمي في تنشئتنا. جزى أمي وكل أم كل الخير ورزقكن بر أولادكن

  2. موضوع الأمومة كان يشغل بالي كثيرا، كنت أفكر ليش له هذا الفضل، وكذلك موضوع الأبناء ليش له هذه المنزلة في القلوب .. رحلة الإنسان من الولادة وحتى الإنجاب رحلة مثيرة في علاقته بوالديه وابنائه، ودلائلها عميقة. الموضوع مش مجرد رغبة للتكاثر وبس. وأنا اقرأ كلامك قعدت أفكر في آية ( وقضى ربك ألا تعبدو إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما * واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي إرحمهما كما ربياني صغيرا ) كل هذه الوصايا لعظم مسألة تربية الأبناء (وقل ربي أرحمهما كما ربياني صغيرا) شوفي كمان قد أيش أنتِ تعبانة ومرهقة عشان تربي بنتك الفتفوتة وتهتمي بيها دا المخلوق الضعيف كان أنتِ، ومازلتِ نفس المخلوق الضعيف الي يتعب أشد التعب عشان يربي طفلته، الشعور بالعجز من الولادة وحتى الكبر على الكمال الي فيه الإنسان يجعله يلتفت للسماء طلبا للعون والمثوبة، مثل ما التفتِ في نهاية الموضوع

    الله يبلغك برها وإحسانها، أحس الواحد ماحيعرف قيمة أمه وأبوه إلا لما يخلف وياكل علقة مزبوطة ههههههه

  3. أعجبني جداً ما كتبتي، صراحتك وتعبيرك الصادق يثيرون الإعجاب. أن تكوني أماً هي من أكثر التجارب روعةً وصعوبةً. كتبت سابقاً عن الوالدية في مدونتي، وعن الصعوبات النفسية التي قد يواجهها الوالدين، اتمنى أن تزوريني هناك: http://bit.ly/PwaJxS

    سعيدة بإيجاد مدونتك وأتمنى أن تكون بداية صداقة جديدة🙂

  4. سلام عليكم اختي الكريمة تونا ..

    طول شهور وانا اتابع بصمتك مواضيعك دونما تعليق ولا اخفي مدري روعتها وعفويتها وكم تعلمت من الكثير في بعض مراحل حياتي ولكم اليوم الموضوع مختلف واستحق ان اقف وان اضع تعليق لا اعلم هل امدحك او ادعو لكما بالتوفيق انتي وزوجك او علي حملك الصعب او علي امهاتنا الدين تحملنا كل هدا ومع هذه الدوامة كلها كنت ضائعا في بعض التساؤولات عن وضعي الحال ومعاملتي مع خطيبتي التي اخترتها علي دينها بدرجة الأولي وعفويتها وطفولتها التي تتمتعين منها ومع هدا كنت حائر بسبب بعض ظروف في فسخ خطبة ولكن بعد كلامك هددا اعدت تفكير بتمعن فكل ماقلتيه صحيحح انه مجهود قدمتيه لوحدك ولكن ان دل يدل علي خلقك وحسن تربيتك ودينك فالكثير من يتزوجن في وقتنا هدا لايهمهن اي من هدا ولكن هناك بعض الأخوات يفعلن ماتفعلين وهن قلة ولكن تساؤولي بعد هدا كله من ستتحمل كل هدا وتقوم به علي اكمل وجهة وتنتج جيل هم ابنائي وابناء هدا الوطن بالفعل كان هدا تساؤولا…

    كانت اجابته واضحة جدا بموضوعك والحمد لله اوصلتي الي بر الأمان اشكر الله انه رزقني زوجة مستقبلية تتمتع بهدا فلا اضيع نصيبي في غلطة وموضوعك هدا مهم جدا وتستحقين كل الشكر والتقدير عليه اختي الكريمة الفاضلة اخلاقها ويحسد زوجك العزيز بما اعطاه الله من نعم اتمني ان يحافظ عليها ويعينها لا املك لكما غير الدعاء وان تتكون ابنتكما النور والضوء الدي يزيل كل الهموم سعيد جدا بمتابعة كتاباتك التي تفيدنا بتجاربها كثير والتي لم تقتصر فقط علي نساء وانما طالت رجال ايضا في فهم والأبتعاد عن هده الأخطاء ^_^ بارك الله فيك واعتدر كثير علي الأطالة ولكن احببت ان اضع وجهت نظري واتمني ان تتشجعي ونري المزيد مما يفيدنا وفقك الله لما فيه خير الصلاح وخير هده الأمة …

    في امان الله

  5. جميييييل ماكتبتيه ياتونا ..

    و شعرت بكل كلمة فيه ..

    ربيت ابنتي 3 شهور وحدي ولا أحد معي سوى زوجي ..

    بكيت كثيرا و ضحكت كثيرا .. وشعرت في مرات كثيرة بأنني لن أنام أبدا مرة أخرى .. ولكن الحمدلله أصبحت ابنتي اليوم بعد 7 شهور تعطيني فرصة لانام 4 ساعات خلال الليل ..(وكثرالله خيرها) =)

    ومازلت الى اليوم لا استطيع الاستحمام الا بوجود شخص يهتم بابنتي .. (بنتي تبكي 24 ساعة و قد تستيقظ من نومها تبكي فقط لأعيد لها مصاصتها التي سقطت من فمها !!!)

    انقطعت عن كل شيء بسببها ..

    مع كل هذا أحبها و أحب حياتي الجديدة بوجودها ..

    اللهم احفظ لنا ازواجنا و اطفالنا لنا .. وارزقنا من القوة و الصبر مايمكننا من اداء واجباتنا على اكمل وجه ..

    ابنتي تبكي انه وقت النوم .. =)

  6. مساء الخير تونا
    احب اشكرك على المعلومات اللي تكتبيها فانا كثيرا ما أتعلم منك
    ابنتي فينان اصغر من جوانا بشهر لذلك أتابع ما تكتبين واطبقه على فنانو ^_^
    وانا الحين خائفه من الأسنان لما تطلع والآلام والتعب اللي راح تمر فيه فينان فيا ليت تفيديني ببعض المعلومات اللي بتتعلميها
    وشكرا ^_^

  7. من أروع ما قرأت…
    أن تُصبحي أماً يعني أن تمشي سعيدة وأنتِ تعلمين أن الجنة تحت قدميك وطفلاً من الجنة بين ذراعيكِ <<< جملة في الذاكرة ^^

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s