وأكملت عامها الثاني

جوانا

” كل سنة وانتِ بخير وكل الخير يا جوانتي “

طفلتي المشغولة بجعلي مشغولة طوال الوقت قد أكملت عامها الثاني بنعمةٍ من الله وعافية، قبل سنةٍ من الآن بالكاد نادتني بـ (ماما) والآن اسمع صراخها كل ساعة وهي تناديني (ماما ڤانتن .. تعالي .. أبا هادا) !

نعم يا سادة نحن في مرحلة تلتقط فيها جونا كل الكلمات من حولها، تُناديني (ماما ڤانتن) وتُنادي أباها (بابا هاني) وأختي بـ (هاله موجوون)، قبل ستة أشهر كانت تُجيد نطق بعض الكلمات ولكنها لا تجمعها في جملة مفيدة، وها هي الآن تحاول مجاراتي وأنا أقرأ لها قصة فتقول مثلاً (كان مكان زمن زمان) وتقول أيضاً (كان في بنت اسمها نونا) وبضع جمل أخرى لم أفهمها بعد 🙂

جوانا تُطيعنا -في أغلب الأحيان- فهي تُغلق الباب، تُحضر الريموت، تُعيد الألعاب مكانها، تغسل يديها وتُفرش أسنانها حين نطلب منها ذلك، لكن -وكما هي عادة الأطفال- فكثيراً ما (تطنش) أو تتظاهر أنها مشغولة بأمرٍ ما 😦

لا يبدو أنها تحب الاختلاط مع الآخرين غرباءً كانوا أم أصدقاء، بالكاد تقبل أخذ حلوى أو لعبة منهم حتى مع جودي بجانبها، أخذتها مرة لحديقة فيها ألعاب، كانت خالية من الأطفال وهذه فرصتها للعب وما إن ظهر طفل من بعيد حتى قالت (ما أحبو!) 😦 وتركت اللعبة والتصقت بي، لا ألومها فنحن نقضي جُل يومنا في المنزل، جونا لا تلتقي بالكثير ووجودي فقط حولها طول الوقت يجعلها متعلقة بي لدرجة مزعجة أحياناً، أرجو أن يتحسن الوضع عندما أجد حضانة ممتازة قريبة من منزلنا

ابنتي عنيدة جداً جداً جداً .. يستحيل أن اتوصل إلى حل منصف بيننا ويبدو أن العناد والعصبية قد تولّدا فيها من الأجهزة اللوحية والجوالات، تلتصق بها طول الوقت وتتحول إلى صراخ لا يهدأ حين آخذه منها

وقت الاستحمام من أوقاتها المفضلة شريطة ألا تُلامس قطرات الماء عينيها! نعم! (تتروش وماتبغا مويه في عينها!) لعلكم من هذا تستنتجون أن وقت استحمامها هو من أوقاتي الـ غير مفضلة أبداً!

والحمدلله جونتي فطمت نفسها بنفسها بعد أن أتمّت حولين كاملين، الحق يُقال لم تكن الرضاعة بالأمر السهل أبداً لكن لما لها من فوائد عظيمة كان من الصعب عليّ أن اتوقف، فما عساي أريد أكثر من رؤية طفلتي بصحة وعافية 🙂

أخيراً دعوني أخبركم عن أكثر موقف يُضحكني حتى هذه اللحظة عندما تستيظ جوانا من نومها وتسألني بكل براءة (الساعة كم؟) ! متخيلين؟ جونا! سنتين! الساعة كم؟ :mrgreen: عندك موعد يا أومي ولا شي؟

Advertisements

8 أفكار على ”وأكملت عامها الثاني

  1. كل سنة وهيا طيبه وعقبال ما نشوفها عروسة يااارب .. فاتن بما انك سابقتني في الخبرة عندي كذا سؤال واتمنى اني ماحرجك معي انا مقدرة والله بس ربما تكوني قرأتي او مرت عليكي معلومة ,الان ولدي عمرة 11 شهر ومررررة يطفشني في النوم تقريبا كل ساعة يقوم يبكي واحيانا يواصل ساعتين و3 ويبكي ومايسكت الا لما اديه الرضاعه حتا لو كانت فاضية جربت اللهاية بس مرة رفضها من جد الله يهدية ماريحيني في نوومة وانا مابرتاح في نومي احيانا اضطر انومة معايا وهدا الشي مرة غلط ب اش اسوي ابااااا انااام
    وكمان حاجة تتوقعي لو بدأت اعودة ياكل بنفسة حيتعود والا لسى صغير ؟؟
    اخر سؤال وعذرا ع الاطالة هل كنتي تتبعي روتين نوم لجونتك ؟؟ وهل هذا كان مجدي ؟؟

    جزاك الله خير ياعسل
    والله يخلي لك اميرتك

    1. أهلاً ماما دلال
      بالنسبة للنوم المعاناة معايا كانت مستمرة الين فطمت نفسها لأنها كانت ما تنام إلا لما ترضع وبما إن حليب الأم خفيف فتلاقيها لازم تصحى مرتين على الأقل في الليل عشان ترضع تاني
      حالياً الوضع أفضل، مع إني ندمت جداً إني ما عودتها على روتين النوم، كتير نصحوا بيه من عمر ٦ شهور بس قلبي ما كان مطاوعني وقتها 😦

      بالنسبة للأكل كنت أعطيها كل حريتها تمسك ملعقتها وتحاول تمسك أكلها وتحطو في فمها، أهم شي التعويد إنها تجلس في مكان واحد وقت الأكل

      والله يعيننا ويساعدنا 🙂

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s