مذكرات رحلة أوروبا

IMG_6822

استوقفتني بالأمس بعض الصور التي التقطتها على عجلة أثناء رحلتنا في أوروبا ووددتُ مشاركتها هنا، للأسف لا يمكنني الإفادة بالكثير من المعلومات عن التكاليف والأماكن أو طرق الوصول إليها فقد اشتركنا مع شركة سياحية اسمها (رحلات الترفيهية) وتكفل والدي (جزاه الله خيراً) بجميع النفقات وكانت كهدية لا تُفوت بالنسبة لي :mrgreen:

سأذكر الأماكن التي زرناها في نهاية التدوينة، أما الآن فهذه بضعُ مذكرات كتبتها أثناء الرحلة وكلٌ منها يصف فعلياً الحالة التي مررتُ بها، لم أكتب الكثير حقيقة فقد انشغلتُ فيما بعد لكني سأضع حتماً صوراً لكل ما لقطته كاميرتي 🙂

يوم الأحد ١٤ شوال/

الساعة ( ١٢:٥٧ ) : أشعر بمغصٍ مفاجئ، أشغلتُ نفسي بتحميل ألعاب لجوانتي على الآيفون لعلها تكفيني شرها بعض الوقت

الساعة ( ٣:٠٨ ) : باقي من الوقت ساعة كاملة على موعد ركوب الطائرة والجوع يقتلني، جوانا هادئة ولم تُثر أعصابي حتى هذه اللحظة .. الحمد لله

الساعة ( ٤:٢٥ ) : ركبنا الطائرة، اضطررتُ لصلاة العصر جالسة داخلها، المقاعد غير مريحة لكن جوانا سعيدة

الساعة ( ٦:٠٢ ) : خلدت جونا للنوم في الوقت الذي قدموا فيه الطعام، سأحاول أن أقاوم جوعي واترك لها بعضاً منه

الساعة ( ٦:٤٧ ) : بطني تؤلمني، مغص شديد مع رفسات طفلٍ هائج! باب الحمام ثقيل للغاية احتجتُ أبي ليفتحهُ ويُغلقهُ لي وفوق هذا لا يوجد (مرش)! تباً لهم!

الساعة ( ٨:٠٣ ) : حطت الطائرة بسلام، عانت خلالها جوانا من انسداد الأذن، لم استطع إلا ضمها والدعاء لها

الساعة ( ٩:٢٤ ) : عربية جوانا امتحنتنا! في المرة القادمة سنشحنها مع باقي الحقائب، جونا مزعجة جداً تُريد مني حملها في هذا المطار الكبير، بالكاد استطيع منع يدي من صفعها!

الساعة ( ٩:٥٣ ) : وصلنا الفندق لا يبعُد عن المطار كثيراً، خطتي الآن أن احصل على مغطس دافيء ثم أنام

يوم الاثنين ١٥ شوال/

الساعة ( ٦:١٤ ) : انشغلت عن الكتابة بالأمس، الخلاصة أنني لم أحصل على المغطس الدافيء واستبدلتهُ بعشاءٍ لا بأس به في أحد المطاعم. لعلي استيقظتُ اليوم متأخراً وضاعت عليّ صلاة الفجر في وقتها، مازلتُ لا أفهم فرق التوقيت! قبل عدة أشهر كان فرق الوقت بين تركيا والسعودية ساعة كاملة أما الآن أجده نفس الوقت! أحتاج لتأكيد المعلومة من أحدهم

الساعة ( ٦:٥٤ ) : خرجنا لرؤية شقة أبي التي لم يستلمها بعد، الجو منعش ويمنحني رغبة بالأكل

الساعة ( ٧:٤١ ) : الازدحام شديد في هذه المنطقة، إنه أول أيام الأسبوع لديهم، الباصات ممتلئة ووجوه الناس بلا ملامح، لما لا يبتسمون وهم يملكون هذا الجو الجميل؟

الساعة ( ٨:٢٧ ) : اسحب أقوالي عن الوجوه، الازدحام لا يُضاق والشمس حارقة!

الساعة ( ٩:٣٠ ) : بقي نصف ساعة على انطلاق الباص، لم يُسعفني الوقت للاستمتاع بفطور الفندق الفاخر، أخذتُ بعضاً من الكروسان وتفاحة خضراء وها أنا التهمها في الباص

الساعة ( ١٠:٢٨ ) : المطار مزدحم، جوانا رفعت ضغطي آخر شيء! أشعر أن جسدي يتساقط ومازلت مشكلة عربية الأطفال قائمة حتى هذه اللحظة، أنا الآن في كافيه نيرو انتظر ساعتين حتى موعد الإقلاع

الساعة ( ١٠:٥٠ ) : حصلت مشكلة بسبب عربية جوانا مما اضطرني آسفةً أن اترك كوب نسكافتي واركض حول مطار أتاتورك مرتين وأنا حامل!

الساعة ( ١١:٠٠ ) : وصلنا في اللحظات الأخيرة أنا منهكة للغاية وأشعر بالحر، هرمون الأدرينالين يعمل جيداً لا أشعر بشيء

ًالساعة (١:٢٠ ) : نحن في الطائرة وكل ما لهج لساني بذكره ” يارب احفظ طفلي الذي لم احتضنه بعد”، آلام أسفل المعدة بالكاد اتحملها

الساعة ( ٢:٠٠ ) : فجرت جوانا المكان برائحة (نمبر تو)!

الساعة ( ٣:١٩ ) : نحن الآن في ساحة سان ماركو، زحمة لم يسبق لها مثيل، الشمس حارقة لكن الهواء بارد

الساعة ( ٤:٥٠ ) : بعد المرور في أزقة ضيقة حاملين جميع حقائبنا الثقيلة وصلنا الفندق المحشور في الزاوية، جمال الغرف يشفع لهم سوء التخطيط

الساعة ( ٥:٢٤ ) : أخذت بالطو خفيف من أمي مريح في الحركة ونظيف 🙂

الساعة ( ٧:٤١ ) : ذهبنا لتناول العشاء فقد أخبرونا أنهم يُغلقوا المطاعم الساعة ٩! توقعتُ أن أذوب من لذة الباستا الإيطالية ولكني فوجئت أنها عادية جداً، لعل اختيارنا للمطعم كان خاطئاً

الساعة ( ٩:١٥ ) : حصلت على بعض التذكارات من الأكشاك الموجوة في أنحاء سان ماركو، آيس كريم الفستق والتيراميسو مذهل

يوم الثلاثاء ١٩ شعبان /

الساعة ( ٨:١٠ ) : نزلنا لتناول الإفطار، لم يسبق أن رأيت بوفيه بهذا الشُحّ! للأسف توقعت الأفضل

الساعة ( ٩:٤٠ ) : خرجنا من الفندق وبانتظار الجندول، النفسية طيبة لكن قدمي تؤلمني أظنه الشد العضلي والمفاصل

الساعة ( ١١:٠٠ ) : أثناء انتظار الباص وجدنا أكشاك تبيع التذكرات أرخص بكثييييير مما وجدته في سان ماركو

الساعة ( ١٢:٠٠ ) : انطلق الباص ونامت جوانا والجو بارد وكل شيء تمام باستثناء ألم قدمي

يوم الأربعاء ١٧ شوال/

الساعة (٨:١٠ ) : إفطار الفندق لا يحوي الأجبان، بدأت بالشك في المرتديلا هل هذا الطعم يعود للخنزير؟!

الساعة ( ١٠:١٠ ) : مشكلة المغص مازالت قائمة، هذا أكثر ما أكرهه في السفر .. الإمساك!

الساعة ( ١١:٠٠ ) : البحيرة جميلة جداً لم يسبق أن رأيت البجعة على بُعد أشبار مني، رائعة!

الساعة ( ٣:٣٠ ) : عدتُ مسرعة للفندق لجلب جاكيت لجوانتي وقضاء حاجتها، أخشى أن أكون آخر من سيركب الباص

للأسف لم أكتب شيئاً بعد ذلك إما لانشغالي بجوانا أو بسبب الإرهاق الشديد، دعوني أخبركم أن السفر أثناء الحمل مع طفلة صغيرة وكثرة التنقلات مرهق للغاية، لن أعيد هذه التجربة ثانية! أوروبا بشكل عام مذهلة، الجو هو أكثر عنصر جذبني إليها والخضرة الممتدة للأفق، التسوق ليس ممتعاً عندهم بتاتاً البتة 😦

الرحلة شملت ٥ مدن رئيسية: البندقية، بليد، لوبليانا، زيلامسي(باد جاشتين) وفيينا واستغرقت الرحلة أسبوعين تقريباً تنقلاتها جميعها بالباص العجيب 🙂

اليوم الأول: كان ترانزيت أقمنا ليلة واحدة في اسطنبول

اليوم الثاني: ركبنا القوارب من المطار للبندقية، تجولنا في ساحة سان ماركو وركبنا أهم ما يجب ركوبه هناك وهو الجندول! جميل جداً جداً جداً التجول هناك

اليوم الثالث: انطلقنا لمدينة بليد بسلوفينيا، فندقنا كان مطلاً على بحيرة بليد، الجلوس أمام البحيرة والتمتع بالجو والبجع يكفي لبقية اليوم 🙂

اليوم الرابع: ركبنا القوارب في بحيرة بليد وذهبنا للجزيرة والقصر بالإضافة لبحيرة بوهينج

اليوم الخامس: صعدنا جبل فوغل بالتلفريك ثم انطلقنا لمدينة لوبليانا حيث قضينا بعض الوقت في الداون تاون (٣جسور)

اليوم السادس: زرنا كهف بوستوجنا وزرنا مدينة بيران الساحلية ومدينة بورتروز، منطقتين هادئتين ودافئة

اليوم السابع:تجولنا في قلعة لوبليانا ثم غادرناها لمنطقة بادقشتاين القريبة من زيلامسي

اليوم الثامن: استمتعنا كثيراً وخاصة جوانا عند شواطئ بادقشتاين، ألعاب الأطفال هناك مسلية

اليوم التاسع: ذهبنا قمة كابرون في جبال الألب حيث الثلج والبرد البرد البرد! بعدها كانت شلالات كريميل

اليوم العاشر: وصلنا فيينا وتوقفنا عند بحيرة موندسي

اليوم الحادي عشر: تجولنا في وسط المدينة شارع ماريا هيلفر، كان يوماً للتسوق تقريباً لكنه غالي جداً لدرجة أننا اكتفينا بـ Window Shopping بعدها ذهبنا لملاهي براتر حتى الليل

اليوم الثاني عشر: زرنا قصر الشنبرون وتسوقنا في أكبر آوت ليت في المدينة، كان مزدحماً للغاية حيث صادف أنه يوم ميلاد الآوت ليت والتخفيضات في كل مكان

اليوم الثالث عشر: ذهبنا للسادت بارك وبرج الدانوب

اليوم الرابع عشر: كان يوم الوداع حيث ودعنا فيينا الجميلة وعدنا لأرض الوطن 🙂

كانت رحلة ممتعة حقيقة، بالرغم من تعرفنا على مجموعة طيبة من الأصدقاء في القروب السياحي إلا أنه لم تُناسبني الفكرة، أفضل فكرة الذهاب بمفردنا واختيار الأماكن التي نريدها وقضاء الوقت الذي نريده (بدون صرفدة!)

Advertisements

6 أفكار على ”مذكرات رحلة أوروبا

  1. صورة جوانا و هي على كتف البابا مرره حلوه ، ربي يحفظها
    و مرة حلوه بداية تدوينتك ، ليش وقفتي كتابة الملاحظات
    و الصور مرة حلووه و تفتح النفس
    و بالنسبة لي ، ما أحب الرحلات السياحية لأنها ما تجي على كيفي و ما ناخذ راحتنا
    تعودت اننا ندور ع الأماكن و نرتب ، و صرت أستمتع بترتيب الرحلات
    و ألف الحمدلله ع السلامة و مبروك الحمل ربي يتممه على خير

  2. هل السفر اثناء الحمل آمن ؟! انا انجبر على التنقل و مدة الرحله ساعه تقريباً و قبل اي رحلة اتأكد من عدم وجود الحمل بسبب خوفي …

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s