وأكمَلَ شهرهُ الثالث

FullSizeRender

ها قد جاء شهر الـ (ماما شيليني لا تسيبيني)! حيث تبدأ المعركة الداخلية مع قلبي الضعيف هل أحمله أو اتركه يبكي؟ وحين أقول أني اتركه يبكي فهذا لا يعني أنه يبكي من جوع أو ألم وإنما هو بكاء لمجرد البكاء ولأتأكد من ذلك أضع يديّ حوله وكأني سأحمله فإذا هدأ علمتُ أنه (يتدلع!) لذا أبذل جهداً خرافياً في تمالك أعصابي، فحمله طول الوقت يؤدي لمصيبة رأيتُ نتائجها في جوانا 😦

أوّاب الآن أكثر ثباتاً من ذي قبل (ما شاء الله) أي أنه يستطيع رفع رأسه حين أضعُهُ على بطنه كما أن له أكثر من محاولة ناجحة في الانقلاب من ظهره إلى بطنه الحمد لله، بالتأكيد تركه على طرف سرير أو كنبة محفوف بالمخاطر، وأيضاً لاحظته مرة يحاول الإمساك بالألعاب المعلقة في عربته، يحتاج فقط بعض الوقت ليتمكن من فعلها بإذن الله 🙂

أما الشيء الجديد الذي لم أشهده أيام طفلتي الأولى هو مص الإصبع، دائماً يُشغل نفسه في مص إبهامه وخاصة حين يكون منزعجاً أو ما أُسميه بـ (شر النوم) لا أعلم هل أدعه يفعل ذلك أم أمنعه؟ أخشى أن تتحول لعادة تؤدي إلى مشاكل في الأسنان لكن ما يمنعني المنظر الـ (كيوت) 🙂 منظرهُ وهو يضع إبهامه في فمه بينما يُغطي وجهه بباقي يديه لطيف جداً، قرأت خلال بحثي في الانترنت أن الأطفال أحياناً يُصيبهم ألم الأسنان في سن مبكرة وإن تأخر ظهور السن لثلاث أو أربع شهور قادمة وهذا فعلاًً ما أخشى أنه يُعاني منه الآن، ليتهُ يُخبرني 😦

بالنسبة للحساسية التي كنت أشتكي منها الشهر الماضي فالحمدلله أنها قاربت على الاختفاء وأصبحت بشرته أكثر صفاءاً، كل ماقمتُ به هو الحرص على الترطيب، استخدمت مرهم هيدروكورتيزون لبضعة أيام ساعدت كثيراً في تخفيف الاحمرار والحمدلله

وفي المقابل كان هذا الشهر أسوأ وقت لقشرة الرأس! كلما أزلتها تعود من جديد، استخدم زيت السمسم مرة وزيت الزيتون مرات أخرى ثم أُسّرِحُ شعره بفرشاة الأطفال الناعمة وأبكي على الكميات الهائلة من الشعر الملتصق بالقشرة وهي متناثرة على مخدته، ندمتُ جداً أني لم أكن جدية حين اقترحوا عليا أن أحلق شعره خلال أسبوعه الأول 😦 الآن كُلّي أمل أن تختفي القشرة تماماً حين يُكمل شهره الرابع كما حصل مع جونتي

وفيما عدا ذلك فأنا سعيدةٌ بوجود طفلٍ بهذا العمر في حياتي، الاستيقاظ على ابتسامته وسماع مناغاته وضحكاته تملأُ البيت بهجةً وسعادة، فقط حين انظر إليه وقبل أن أُبدي أي حركة أو كلمة تتشقق شفتاه من الابتسامة، يُراقبني بعينيه الصغيرتين أينما ذهبتْ، ولا يملُّ الأغاني السخيفة التي أُرددها على مسامعه طول الوقت

ملحوظة: كتبتُ هذه التدوينة وأوّاب متربعٌ بين أحضاني ويبكي كثيراً وأنا … لا حياة لمن تُنادي :mrgreen:

 

Advertisements

8 أفكار على ”وأكمَلَ شهرهُ الثالث

  1. اهلا فاتن، ما شاء الله كبر طفلك الله يحفظه لك.
    اردت فقط ان اشاركك تجربتي لان طفلتي ايضا كانت تعاني من حساسية البشرة عندما كانت رضيعة. و كانت لديها ايضا قشرة الشعر بشكل فضيع (طبقات ملتصقة في الشعر)، و جربت كل شيء (الزيوت و الكريمات المخصصة للاطفال) لكنها لم تنفع في شيء. الى ان نصحني الطبيب باستعمال شامبو ducray extra doux . و الحمد لله النتيجة تظهر من الاستعمال الثاني او الثالث. تساقطت القشرة لوحدها و اصبح شعرها نظيفا تماما.
    اتمنى ان تجربيه. لاني اعتقد ان طبقات القشرة تلك هي ايضا نوع من التحسس من الشامبو الذي تستعملينه.

    1. جزاكِ الله خير يا هاجر
      فعلاً القشرة مرره مضايقتني وأحياناً أحس الشامبو اللي استخدمو ما يساعد، يبغالي أجرب اللي قلتي عليه بس هل فيه نوع مخصص منه للأطفال ولا هو بس نوع واحد للكل؟

      1. هو الشامبو مخصص للي جلد شعرهم رقيق و حساس. هو مخصص للجميع (كبار و صغار)، لكنه خفيف و مو حار. و يصلح للاستعمال اليومي. اتمنى انه يحل المشكلة لانه بالنسبة لي كان معجزة (خاصة انه بالنسبة لابنتي كان الجلد تحت القشرة يلتهب و يصير احمر و ينضح مية) لكن من ثاني او ثالث استعمال للشامبو صارت القشور تجف و تتساقط وحدها الى ان اختفت تماما.

  2. ماشاء الل ه الله يحظك لك أواب الاسم مررررة جميل مص الاصبع لا أظن انها عادة عند الرضع ولكن اظنه يشغل نفسه فقط يمكن يريد ان يرضع او يريد مكان هادئ للنوم ،،،ربما لا تضغطي عليه كثيرا واعتقد سيتركها لوحده
    ماشاء الله عليكي جريئة تكتبو التدوينه وهو يبكي
    شكله دلع لكي تحمليه وتمشيه
    الحمد الله بشرته بدأت بالتحسن وان شاء الله القشرة تختفي

  3. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    كيف حالك اختي فاتن؟ وكيف حال كتاكيتك الصغار؟ اشكرك جزيل الشكر انك تشاركينا يومياتك مع اطفالك وتدوني عن حياتك اللي كثير تسعدني وتحسسني انه ما امر به طبيعي جدا.. انا اتابعك من فتره طويله لكن عمري ما كتبت لك اي تعليق فقد متابعه صامته.. والان غيرت رايي لاني حسيت باهميه اني اصبحت ام الحمد لله وعمر طفلتي قريب جدا من عمر طفلك اواب وعمرها ٣ شهور و ١٣ يوم ربي يحميهم ويحفظهم اجمعين.. واحب استفيد من خبرتك مع طفلين و اشاركك خبرتي المتواضعه جدا.. وحابه اسالك عن شيء واحد احيانا افقد اعصابي واتوتر من بكاء طفلتي في الاماكن العامه.. هي ماتعرف تنام في الازعاج ويجيها شر النوم تسير تبكي متواصل واسير انا امشي بيها في كل مكان واحاول اهديها لكن بدون فايده؟؟ مو عارفه اي اسوي واحس الناس تنزعج من بكاها اللي زوجي يشوفه طبيعي جدا وانا تتوتر بسببه

    1. أهلين غاليتي
      جيتي للجرح 😦 الإحراج قدام الناس، بس هادا مو بيدنا خاصة لما يبكو من شر النوم ومو قادرين ينامو من الإزعاج 😦 بإذن الله حأكتب عن تجربتي في هادا الموضوع
      شكراً للاقتراح وشكراً جداً لمتابعتك عزيزتي 🙂

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s