وأكمل شهره السادس

أكاد أجزم لو كان طفلي يستطيع الكلام لطلب منا أن نصمت! أنا وجوانتي نُحدّثهُ كثيراً، أُعلمهُ ماهية الأشياء مثل هذه حفاضة وهذه ثيابك، هذه حقيبة وهذه ألعابك، فيما تقضي جوانا وقتها تحكي له قصص الأميرات وحكايات القراصنة، لعل هذا ما جعل أوّابيمتحدثاً صغيراً، يُثرثر معظم الوقت بكلمات لا نفهمها ويصرخ آآآآه وكأنه يُنادينا، الأمر ممتع بقدر ما هو مزعج أحياناً 🙂

طفلي يحب تأمل الوجوه بوجهٍ بشوش ضاحك، يبتسم ويُخرج لسانه الصغير لأي حركة يُصدرها شخص يلاعبه، هذا يُشعرني بإرتياح ويجعلني أدعو أن يكون خفيف الدم هكذا طوال الوقت

القفز هوايته الجديدة، تركه في الأرض كارثة لا يتوقف عن البكاء حتى يُمسكهُ أحدهم، وما إن يحدث ذلك حتى تراه يقفز ويقفز بكل سعادة، وبالإضافة لذلك رأيته أكثر من مرة يحاول رفع جسده استناداً على ذراعيه بضع دقائق ثم يسقط ويعود مجدداً، يالهذه الأيام التي تمضي سريعاً سأجده (بإذن الله) قريباً يقف ويمشي ويجري دون أن يبحث عني طلباً للمساعدة 😦

مازلنا بحمد الله ندعم الرضاعة الطبيعية، وكما قلتُ وأقول دوماً أنها أكثر أماناً لصحة طفلي وأكثر راحة وتوفيراً للوقت والمال، المشكلة الوحيدة التي أُعاني منها هو اضطراري لجعله نائماً بجانبي، فحاجته للرضاعة خلال الليل تتراوح من ثلاثة إلى خمسةمرات وهذا إرهاق عظيم! الاستيقاظ من نومٍ هاديء وحملُ طفلٍ باكي وإرضاعه لربع ساعة أو أكثر والعودة للنوم لهو مجهود لم أتمكن من تحمله، و لهذا قررتُ تركه ينام معي ليصبح الأمر أكثر سهولة، لكن المشكلة الآن أن السرير لم يعد يسعني أناوزوجي وطفلتي وطفلي، ولهذا تركنا جميع الأسرِّة في المنزل و(فرشنا الطراريح ونمنا على الأرض)!

Advertisements

4 أفكار على ”وأكمل شهره السادس

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s