وأكمل شهره التاسع

FullSizeRender (1)

يحاول صغيري جاهداً صقل مهارة يديه، أحب لحظات السعادة التي ترتسم على وجهه عندما يسمع صوت تصفيقه، وبريق التركيز الواضح في عينيه حين يحاول نقل غرَضٍ ما من يدٍ إلى الأخرى، اكتشاف ما يمكن ليداه أن تفعل يجعله يصرخ من الفرحةويجعلني ألتقط ما يمكن لكاميرتي أن تلتقط من هذه اللحظات في حياته. ومن جانب آخر مهارة الوقوف دون الاستناد على شيء مازالت تحت التدريب، في البداية يتمسك بأي شيء حوله، الطاولة مثلاً، حتى يتزن جسده ثم يتركها ويقف لبضع لحظات فقط ثم يسقط … ثم يصفق لنفسه بسعادة 🙂

الحمدلله الرضاعة الطبيعية تسير بشكل جيد حتى هذه اللحظة لكن المشكلة في غذائه، لا يتناول سوى القليل جداً في كل مرة، ولهذا اضطر كل ساعة أن أُطعمه شيئاً ما، ليس الأمر مسلياً على الإطلاق 😦 وفي المقابل أوّاب يحب شرب الماء والعصيرات كثيراً،الشرب من الكأس الذي يتطلب رفعه للأعلى لم يعد صعباً بعد اليوم الحمد لله، كما أن الشرب بالمصاص أصبح خياراً متاحاً لديه ولهذا حصل صغيري على كأسٍ جديدة 🙂

لا أدري ما هي الحكمة خلف رغبته الشديدة لدخول الحمام في كل مرة يجد بابه مفتوحاً، وليس حمام منزلنا فقط بل أي حمام في أي مكان يجده، ينطلق إليه وكأنه رأى كنزاً، ربما لأن كل ممنوع مرغوب؟ لستُ أعلم ولكن ما أعلمه أنه يجب مراقبة هذا الصغير جيداً كل يوم طوال اليوم

النوم .. وما أدراكم ما النوم؟ لقد نسيتُ طعم النوم مع طفلٍ يستيقظ ليلاً ثلاث مراتٍ على الأقل وطفلة اُضطر لإيقاظها مرتين في محاولة بائسة مني لتدريبها على الذهاب إلى الحمام أثناء الليل، هذا ليس كل شيء .. فالمضحك المبكي أني استيقظ مبكراً، ربما حوالي الساعة السابعة، لماذا؟ ببساطة لأن جوانا وأوّاب يريدون مني إعداد وجبة الفطور، وتمر الساعات ويُشارف اليوم على الانتهاء حتى إذا وضعتُ رأسي على المخدة وتأملتُ ما فعلتُ اليوم يُخيل لي أن يومي -وككل يوم- كان كالإعصار! من غرفة إلى غرفة، ألعاب مبعثرة أجمعها من كل مكان، صحون تتراكم في المغسلة، وملابس متسخة تأكدتُ من تنظيفها، أشم رائحة الحفاض المتسخ عند كل زاوية مما يجعلني أُسرع في تغيير أكياس جميع الزبايل (أكرمكم الله)، ودورات مياه تُناديني لأغسلها والكثير الكثير من العصير المسكوب على الأرض والـ (الدبق) الذي يُشعرني دوماً أني ربة منزل مهملة 😦

كم هو مدهش كمية الفوضى الكبيرة التي نتجت من كائنات صغيرة! لكن وكما يقول إخوتنا الكوريين : (أجاجا فايتنغ) 🙂

Advertisements

6 أفكار على ”وأكمل شهره التاسع

  1. احس بسعادة لما اشوف ان في امهات يمروا بنفس اللي امر فيه و نفس حياتي المعفوسة 🙈 😁 لانه بصراحة بيجيني احباط من الامهات اللي يصورا لنا الجانب المثالي في حياتهم مع اطفالهم و اجلس لاشعوريا اقارن و احس اني ام فاشلة 😕
    مره نحتاج ناس تذكرنا ان هالشي طبيعي و ان مافي مكان للكمال و المثالية في الحياة الحقيقة .
    شكرا تونا ربي يسعدك و يقويك و يعينك على تربيتهم و يكتب لك الاجر يا رب ❤️

    1. أنا أيضاً أُصاب بإحباط حين أرى الجانب المثالي في حياة بعض الأمهات
      لهذا أحرص أن أكون أكثر واقعية مواساة لنفسي أولاً ولمثلي من الأمهات 😦

  2. يا قلبي يا تونا
    صراحة معاناة النوم لحالها تكفي
    كيف بتعليم الحمام !
    أعانك الله ،
    و صراحة ضحكت كثير ع المقطع الأخير
    فعلاً يوم الأمهات متعب ، و أشبه بالإعصار مثل ما قلتِ
    ربي يرزق أمهاتنا الجنّة بس

  3. الله يعيننا جمعيا في هذي المرحلة لأزم شنطة النظافة 😌😌وراك صغيرة يوصخ ويكتشف ويتعلم وإنتى خلفة الحمد الله انتهيت من هذه المرحلة 😍😍المرحلة مهمة جدا الصبر في البدايه لأنك ترتاحي بعدين بعض الأمهات يستمتعوا بهده المرحلة وينصحوا بالبال الطويل والتنفس العميق،،،،،،
    اما وصف يومك بالأعصار صراحه رهيييييب يالله أعدي لي الذكريات الحمد الله مني الوحيدة الام المهملة لدرجة حتى طفلي لمن تتسخ ملابسه لا أشعر أبدا برغبة بتغير الملابس ☹️☹️🙁لاأعرف كسل أم أعلم ان تعبي يذهب هباء وسوف يعيد إستساخه من جديد (طبعا بعض الأيام 😉😉)
    لذلك حاولي تنختصري يومك على الصالة والمطبخ وغرفة الألعاب وأقفلت بقية الغرف حتى لاتعني في التنظيف ،،،،،،امممم ألم تجربي اكياس الزبالة الخاصة بالحفائض من مذكير اللذين جربوها يقولون ممتازة صراحة ندمت على عدم شرائها
    ماشاء الله هل تعلمت اللغة الكورية ؟؟يبدو انك تُحبين الدراما الكورية
    تمنياتي القلبية لك بالتوفيق مع صغارك

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s