وأكملتْ عامها الرابع

انتظرتُ كثيراً نشر هذه التدوينة لأخبركم أن جوانا لم تعد طفلتي فقط بل وصديقتي أيضاً، إنها شخصٌ ألجأ إليه حين أُريد التحدث في أمورٍ لا أريد لأحد معرفتها، أعلم أنها لا تعي نصف ما أقول لكنها تفهم النصف الآخر وتعرف كم أبدو حزينة، تُظهر عطفها وحبها لي بترك جميع ألعابها أو أياً ما كانت منشغلةً به لتغمرني بحضنها الصغير وقُبلتها الناعمة وعبارتها الشهيرة (مافي مشكلة)

جوانا تتحدث كثيراً وتحكي القصة بأدق تفاصيلها (ماشاء الله) اذكر مرة كنا في سوبرماركت وفي طرفه محل ألعاب صغير، خرجت هي مع والدها للسيارة وذهبتُ على عُجالة لأشتري لها لعبة جديدة، وحين عُدتُ للسيارة انهمرت عليّ بالأسئلة (من فين جبتيه؟ كان فيه أشكال تانية ولا بس هادا؟ ايش قالك الرجال؟ بكم اشتريتيه؟ مين أعطاكي الفلوس؟ كيف دورتي ولقيتيه؟ لمين هذه اللعبة؟ عادي ناخدها البيت؟ طيب عادي ناخدها عند سيدو؟) إضافة لذلك هي تحب وضع سبب لكل شيء أكان له علاقة أم لا، حين ترفض شيئاً تحرص على ذكر سببٍ يُعلل رفضها، طلبتُ منها ذات مرة أن تأكل الخيار لكنها رفضت ذلك قائلة (ما أبغا عشان رجولي توجعني!) O_o عشقها لسماع التفاصيل وسردها واهتمامها بتعليل المواقف يُدهشني، هل تخصص والدها في المحاماة له علاقة بهذا الأمر؟ 😎

IMG_0302

الاعتماد على الذات أصبح أكثر وضوحاً في حياتها، فهي ترتدي ملابسها وحدها بل وتختار أحياناً ما ترغب بإرتدائه، مع العلم أنها تحرص جداً على تناسق الألوان (ماشاء الله) فـ لون (البكلة) يجب أن يكون موجوداً في البلوزة ولو كان نقطةً صغيييييرةً جداً! 😀 استخدام الحمام أيضاً لا يحتاج مني سوى مراقبتها خصوصاً حين نكون في المنزل، أتأكد دوماً أن أرضية الحمام جافة حتى لا تنزلق، وأن هناك ما يُساعدها على الوصول لكرسي الحمام وأن كرسيها الصغير فوق كرسي الحمام موجودٌ دائماً في مكانه، وهكذا أكون مطمئنة أنها ستتمكن من قضاء حاجتها بسلام، أما خارج المنزل فأكون معها دوماً

وبالحديث عن الحمام، أخبرتكم حين أكملت عامها الثالث أننا نجحنا في التخلص من الحفاضات ماعدا وقت النوم، الآن أُخبركم أنه والحمد لله تخلصنا منها تماماً حتى في الليل، المشكلة التي أُعانيها حالياً أنها حين (تحشَر) تجلس من نومها وهي شبه نائمة، فقط تشعر بالضيق، أحياناً تبكي إن لم أحملها للحمام، أظن الأمر سيتطلب وقتاً أطول حتى تستيقظ بنفسها تماماً حين ترغب بالذهاب للحمام وهي نائمة

IMG_0271

علاقة جوانا مع أخيها أوّاب علاقةٌ متذبذبة، فحيناً تضحك حين يُدمر برج (الليجو) الذي تعبت في بنائه، وحيناً تصرخ غاضبة بعبارتها المشهورة أيضاً (أنا ما أبغاك يا أوبا!) لكني متأكدة أن في أعماق قلبها حُباً تُكنّه له، فهي وإن كانت غاضبةً منه ترفض بشدة أن يأخذه أحدٌ منها، ويأبى حنانها أن تراه يبكي بعد أن أُوبخهُ دون أن تهرع إليه لتضمه وتُطبطب عليه، وهو في المقابل يستشعر حبها فحين أغضب منه يجري بحثاً عنها ولكم أن تتخيلوا كم يفعل بي هذا الحب الأفاعيل حتى في ذروة غضبي، وكيف لا أهدأ وأنا أتامل جمال كائناتٍ صغيرة قلوبها معلقةٌ ببعضها (ما شاء الله) أرجو أن تدوم علاقتهما بهذا الشكل إلى الأبد ❤

صغيرتي مطيعة في معظم الأوقات وعنيدةٌ جداً في أوقاتٍ أخرى، حين نذهب لمحل الحلوى أو الألعاب وأسألها أن تختار شيئاً واحداً فقط، تدور المكان كله حتى يقع اختيارها على شيءٍ واحدٍ فقط! كما أصبحت  أكثر ادراكاً للوقت وتعلم أن ما حدث في الماضي فقد ذهب وأن غداً يومٌ جديد، (يا ماما بعد ما ننام ونصحى وتجي الشمس أبغا أروح المراجيح) هكذا تُخبرني مالذي تُريد فعله في الغد، لا أعتقد عقلها الصغير قادراً على استيعاب مفهوم الساعة، لكنها تستطيع إخباري بالساعة الآن وذلك بقراءة أقرب رقم للعقرب الصغير

من الأمور التي أسعى لتحقيقها هو تعديل طريقة جلوسها، دائماً ما تجلس على شكل حرف ( W ) وفي كل مرة أسألها أن تُعدّل ذلك فتفعل، لكن حين لا أكون حولها تجلس بتلك الطريقة مجدداً، الأمر الآخر الذي قصّرتُ فيه جداً هو تحفيظها القرآن 😦 مرت سنة على آخر مرة حفظت فيها سورة جديدة، لا أحب التبرير الكاذب ولكني أُخادع نفسي أن وجود أوّاب وازعاجه لي يُشغلني عن ذلك لكني أعود لأقول هذا ليس مبرراً لتقصيري في هذا الجانب وسأبذل جهداً أكبر فيه بإذن الله

IMG_0299

الأكل وما أدراكم ما وقت الأكل؟ المأساة الأزلية! وأظنها ستُلازمني حتى تستوعب ما المفيد لجسمها وما الضار، من المستحيل أن تجلس وتأكل معنا على سفرةٍ واحدة (إلا بالمناحلة) والحقيقة أني لم أعد أُجبرها (تبغي تاكلي معانا جيبي صحنك، ماتبغي الله معاكي) 😡 بالطبع ليس أمراً سهلاً، فبعد أن انتهي من تنظيف المطبخ وأرغب بالراحة تأتيني جائعة، ولأن قلب الأم يلوم الأم دائماً فما باليد حيلة إلا أن أعود للمطبخ لأُعد لها ما تشتهي، وغالباً يكون توست مع نوتيلا، بالرغم من كونه خياراً سيئاً لكن أحياناً اضطر لذلك فهي (حرفياً) تقرر ألا تأكل شيئاً آخر طيلة اليوم حتى تنهار قواها وتخلد للنوم، تحب البيتزا، البطاطا المقلية، الفشار، الكب كيك، الدونات، الكوكيز، النقانق والاندومي، لا تُخبروني أنه ليس جيداً لأني أعرف ذلك لكن هي لا تعرف! أحياناً تُشاركني تناول الفاكهة، وأحياناً تطلب الدجاج مع الرز، أو شوربة لسان العصفور، تشرب عصير البرتقال طيلة اليوم مع لبن الفراولة، لكنها مازالت لا تأكل كما كانت سابقاً، هي مرحلة أتمنى أن تعدو سريعاً فقد بدأت أفقد أعصابي بسببها 😦

جوانتي (والحمد لله) بدأت علاقتها مع الآخرين تتحسن كثيراً، تُصافح من يُصافحها وترد (طيبة) لمن سألها عن حالها، تشكر النادل الذي قدم لها طبقاً من المعكرونة في المطعم، وتشكر البائع الذي وضع لها شوكولاتة كيندر في كيسٍ بلاستيكي، تعتذر لمن تصطدم به دون قصد وتسأل الموظف إن كان بإمكانها ركوب لعبة الأحصنة المتحركة، جميع ما ذكرته يحدث فعلاً ما لم تكن في مزاجٍ سيء! لكن بشكل عام الوضع أفضل كثيراً من ذي قبل، قابليتها لتقبل الآخرين تُسعدني، وحرصها الشديد ألا يُمسك بها غريب أويأخذها دون إذن مني تُسعدني أكثر، نحن في زمن نخاف فيه من القريب قبل الغريب، للأسف. حفظ الله أطفالنا وأطفالكم من كل سوء ومكروه.

شكراً لقرائتكم ومتابعتكم ❤ انتظر بفارغ الصبر السنة القادمة بإذن الله لأُخبركم عن الأحداث الجديدة في حياتها والتغير الأعظم وهو دخول المدرسة!

IMG_0298


 ملاحظة قد تهمكم: جوانا مغرمة جداً بشخصيات (My Little Pony) وخصوصاً شخصية (Fluttershy) وأجد في هذه الشخصية بالذات صفات كثيرة متشابهه مع طفلتي، فهي حنونة، عاطفية وتحب الحيوانات … ولا تفكر في العواقب :mrgreen:


ودمتم بخير

Advertisements

14 فكرة على ”وأكملتْ عامها الرابع

  1. تدوينة لطيفة جداً جداً مثل عادة تدويناتك
    حبيت جزئية الصداقة في الموضوع
    انا و جمان كثير ما نسولف و نضحك بس ما مرة سولفت معها سوالف جدية الا في حالتي
    المرة الاولى كنت مررة مقهورة من شي و قعدت اتحلطم عندها و المرة الثاني كنت معصصبة على موقف و قعدت اعلمها عليها
    و المفاجئ انها كانت ساكتة و تستمع لي رغم انها اككيد ما تفهم علي ، لكن صدص صدق حسيت براحة بعدها
    ربي يحفظ لك اياها مع اخوها و تدوم علاقتهم كذا مهما كبروا 😢💞
    مجهزة لتدوينة قريبة من نفس هذي النوعية و مترددة انشرها و الا ، بس بعد تدوينتك هذي بإذن الله ستُنشر 💖 شكراً لك

  2. ماشاء الله تبارك الله الله يحفظها يحفظها ويخليها لك الأيام تجري بسرعة سبحان الله
    علاقتها مع أواب أعجبتني الاطفال ظرييفن
    اما مشكلة الاكل الكل يعاني منها ان شاء الله فترة وتعدي شوفي الاكل اللى تحبه ولا تعطيها هو الأوقات ما تجتمعوا على السفرة يعى وقت الغذاء او العشاء وان طلبت طعام قولي لها وقت الاكل لمن نجلس على السفرة حتى تبدأتستوعب ،،،،،هنا انت بحاجة الى ان تقسي قلبك شويه اعرف قلب الام مريت بهذه التجربة مثلك والحمد الله فترة وعدت حتى وقت الغذاء تجلس تأكل وَذَا ماعجبها تأكل شويه وتقوم وبعد فترة اصنعه لها ماتريد ،،،
    امممم قولتي ان علاقتها مع الآخرين تحسنت انصحك بأن تسجليها روضة او تحفيظ راح تستفيد أكثر ان شاء الله
    حفظ الله اطفالنا من كل سوء

  3. يالله كيف الايام تمشي بسرعه ، اخر تدوينة قرأتها لك واكملت شهرها الخامس
    والحين ٤ اعوام وعندها أخ برضو ❤❤ الله يحميهم

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s