وأكمَل شهرهُ السادس

يمكنني الآن أن أقول بكل ثقة (لدي ثلاثة مشاغبييين!) 😆 فحتى صغيري سادن في شهره السادس والذي لم يتعدى (شبرين ونص) أصبح مشاكساً! لا يمكنني حمله بسلام، يستمتع بشد شعري وصفعي بيده الصغيرة جداً، لا يكترث بما يوجد فوق المفرش، سيسحبه على كل حال! 😐 يتقلب يمنة ويسرة كلما حاولت تغيير حفاضته وثيابه حتى اضطررتُ لتثبيته بأقدامي وكأنني غوريلا!

بدأ يتعلم وضعية الجلوس، لبضعة ثوانٍ فقط بدون مساعدة، لكنه يبدو سعيداً جداً حين اساعده وأُجلسه في حضني أو حين (احشره) في فتحة ضيقة 😀 لا أرغب بإجباره على هذه الوضعية كثيراً، لا تبدو مريحة له وعظامه بهذه اللين وإن كان سعيداً بها، لكن في المقابل مازلنا نعمل على تمارين (البوش اب) أو ما تُعرف بالـ(tummy time) ولعله صار محترفاً ويمكنه إبقاء رأسه مرفوعاً لوقت طويل ماشاء الله 😎

 

أكثر ما اكرهه في هذا الشهر هو إدخال الطعام على الرضاعة الطبيعية، أولاً تجهيز الطعام للأطفال مزعج بالنسبة لي، لا أحب المنظر اللزج ولا أحب بذل كل هذا الجهد ثم لا يأكل منه شيئاً! 😡 وهذا يقودنا إلى ثانياً وهو (المضاربة) في محاولة إدخال الطعام إلى فمه! من عجائب الزمن أنه يقوم بإدخال كل شيء إلى فمه من ألعاب وأوراق وخلافه، لكن حين يكون وقت الطعام يرفض تماماً 😦 هذا مؤسف حقاً .. أما ثالثاً فحين يدخل الطعام جسده تبدأ (أفلام) المغص والغازات والاسهال وما إلى ذلك وتبدأ المعاناة الحقيقة مع قلة النوم لي وله أيضاً .. بالإضافة إلى أنني لا أحب الكوسة! :mrgreen:

طفلي سادن

كيف كبر أمامي دون أن أشعر، يبدو وكأنه فجأة أتقن تثبيت رأسه! كل محاولاته السابقة لعدة أسابيع وأشهر اختفت من مخيلتي وتبقت اللحظة التي رأيته فيها ثابتاً وفخوراً بإنجازه .. متى تمكنت من فعلها يا صغيري؟ لماذ تكبر بهذه السرعة؟ لماذا تستغني عن خدماتي؟ 😥 سيأتي يوم أخبركم فيه أنه يستطيع الجلوس دون مساعدتي، سيتمكن من الجلوس وحده وسيكون حدثاً عابراً لأنه انتقل لتعلم مهارة الوقوف والتي ستمر الأيام وتكون عابرة هي الأخرى! تمر الأيام سريعاً دون أن نستمتع بلحظاتها جيداً، أخذتني الانشغالات حتى عن توثيق مثل هذه المحاولات وأنا آسفة جداً لذلك يا صغيري 😦
لكن ربما يشفع لي أني أحبك حتى عندما تُزعجني لا أغضب منك ولا أتركك في الغرفة وحيداً، ولن أسمح أبداً أن تبكي حتى تنام .. بل يجب أن تنام سعيداً مبتسماً وآخر ما تراه عيناك قبل أن تُغمضهما هو وجه ماما التي تحبها وتحبك ❤
Advertisements

3 أفكار على ”وأكمَل شهرهُ السادس

  1. يالله! ما أجمل الأطفال..الله يحميه. جميل أنكِ لست من أًصحاب نظرية: اتركوا الأطفال يبكون بمفردهم، أو اولئك الذين يتركون أطفالهم يتأملون سقف الغرفة لساعات 😦
    فيما يخصّ الطعام أتمنى أن تصبح لديكِ تجربة ممتعة في هذا الشأن، في الحقيقة متعة الطفال في الأكل تأتي من استمتاعك، يجب أن تتناسي كرهك لبعض الأصناف (كالكوسا 🙂 ) لتصبح رحلة الإطعام فترة شيقة خلال اليوم، وتذكّري أنك خلال كل مرحلة تمدّين طفلك بما يلزمه لرحلة العمر، أعرف تماماً معنى الإحباط الذي يصيب الأم حين تطهو طعام لا يلمس حتى شفتي الطفل، رافضاً تماماً تذوّقه. لكن أعتقد أن للأم دور في ذلك، يجب أن تجد وتبدع طرق في تحبيب الطفل بالطعام سواء أكان ذلك بالنكهة أو من خلال طقس الطعام بحد ذاته أو حتى من خلال تعابير وجهها… دمتِ لعائلتك ❤ سعيدة بهذه المدونة

  2. سبحان الله مرت الأيام سريعة ،،،،،،،بالأمس نبارك لك بالولادة واليوم ماشاء الله في الشهر السادس قطع نصف المرحلة وتبقى النصف الآخر،،،،،،، ربي يحفظه ويحمه من كل سوء ،،،،،،متشوقة جداللتدوينة عندما يكمل السنه 😍😍😍

  3. سعادة لا توصف أسلوب الكلام لديكي رائع بالمذهل جدا ادخلتنى الى عالمك دون أن أشعر ورجعت الى عالمي محملتاً بسعادة والفرح ولأن سوف أكمل قراءة سطورك الذهبية من أيامك الثمينة والغالية.

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.