قصة أباجورة

تبدأ الحكاية بزيارتنا لهوم سنتر وقت التخفيضات، كنت ابحث عن طاولة صغيرة ودائماً التخفيضات لا تكون على الأغراض التي أبحث عنها! 😦 ثم وقعت عيناي على اباجورة جميلة وبسعر جيد، تأملتها لحظة ثم اضطررت للمغادرة سريعاً! ظللت بعدها ٣ أيام اتخيل مكاناً لها في منزلنا الصغير، بل عدة أماكن! 😀  “أحسها تنفع للصالة! لا في المدخل تكون أفخم! مممم ممكن جنب التلفزيون! لا اخاف يطيحوها البزورة! ممممم” لا أكذب حين أقول فكرت بها لثلاثة أيام 🙄

ثم بحثت في البنترست عن اباجورة شبيهة لها والمكان المناسب لوضعها!  تطلب الأمر يومان آخران لأقنع زوجي بضرورة الذهاب إلى جدة وزيارة هوم سنتر مجدداً! 😳 تفاجأت بعدم وجودها في مكانها وسط كم مهول من الأباجورات الأخرى، سألت أكثر من موظف أن يبحث عنها في المستودع، استغرق الأمر قرابة ساعة حتى تمكن أحدهم من العثور عليها (مدسوسة في مكان ما 😎 ) وآخر قطعة كما أخبرني، كانت مخبأة هناك لأجلي أنا متأكدة! ❤

الآن هي تزين صالتنا الصغيرة، تحب جوانا إضائتها ويحب أواب إطفائها، أشعر بالجمال كلما نظرت إليها، قد تستغربون لماذا تدوينة عن أباجورة؟؟ 😕

  • لأني قررت أن أكون ممتنة لكل قطعة أضيفها في المنزل صغيرة كانت أو كبيرة ❤
  • لأني أريد التوقف عن التذمر المستمر للأشياء من حولي وانظر لها باهتمام أكبر ومن زاوية مشرقة 🙂
  • لأني أرغب أن أكون ابسط من التعقيد الذي غلفت يومي به 😎

لدرجة أن تبهجني أباجورة وتجعلني أعود للمدونة لأخبركم عنها

Advertisements

5 أفكار على ”قصة أباجورة

بانتظار تعليقك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.