وأكمل شهره الثاني

مرة أخرى اعتذر لك يا صغيري عن الوقت الذي سلبه أوّاب منك، حرصتُ كل الحرص ألا تقتل الغيرة أخيك وأن أملأ كونه بمحبتك ❤ ربما نجحتُ بعض الشيء لكنني فقدتُك وفقدتك بشدة، حتى اليوم أذكر جيداً كيف تركتك ممدداً فوق سريري العملاق مقارنة بحجمك الصغير، أُراقبك بين الفينة والأخرى من غرفة المعيشة وأنت نائم بسلام لا تُصدر صوتاً ولا تشتكي!

استمر في القراءة

وأكمَل شهرهُ الأول

الأمومة لطفلٍ ثالث مختلفة تماماً عن الأمومة للطفل الأول، مع (جوانا) كنتُ متفرغة تماماً لها لا أفارقها ولا أرغب أن يهتم بها غيري، مع سادن الوضع مختلفٌ تماماً، مع ولادته أكمل (أوّاب) سنته الثانية، وكان متعلقاً بي بشدة لدرجة أن الجميع لاحظ تصرفاته وحذروني من إحساس الغيرة القاتل لأخيه، ولهذا قررتُ أن وقتي كله لأواب، وهذا ما حدث فعلاً! لم أحظى بفرصة تأمل صغيري (سادن) خلال هذا الشهر، وقت الرضاعة هو الوقت الوحيد الذي أقضيه معه … وطبعاً بوجود أوّاب باكياً متمسكاً بذراعي مما يجعل الرضاعة أصعب بكثير 😦

استمر في القراءة